ثانوية الحباب بن المنذر
يسر ادارة منتدى ثانوية الحباب بن المنذر بالاحساء ان ترحب بكم

ونرجوا منكم تسجيل الدخول لكي تستطيع المشاركة في المنتدى او

التسجيل عن طريقة تعبئة الاستمارة وسوف تصلك رساله في بريدك

الالكتروني عند تفعيل حسابك شاكرين ومقدرين زيارتكم

ادارة الموقع

ثانوية الحباب بن المنذر


 
الرئيسيةالتسجيلدخول
عدد زوار الموقع
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
مكانك بالقلب يا وطن
المواضيع الأخيرة
» مبارك عليكم النجاح
الخميس سبتمبر 19, 2013 10:42 pm من طرف محمدالمهناء

» برنامج التلاعب بالصور احترافي
الأحد أكتوبر 07, 2012 2:05 pm من طرف Admin

» خبر عآجل : بخصوص النتائج والدرجات ...
الجمعة يونيو 15, 2012 5:51 am من طرف عبدالعزيز صالح المخايطه

» نشيد محمد النينياء في الطابور
الأحد يونيو 10, 2012 7:41 pm من طرف محمد النينياء

» فــــــــوائدالضحـك
الجمعة أبريل 20, 2012 10:35 pm من طرف عبدالعزيز صالح المخايطه

الوطن ماله مثيل

شاطر | 
 

 لا تعتب على فرار الأمل

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احمدابوجامع
عضو فعال
عضو فعال
avatar

ذكر
عدد المساهمات 118

مُساهمةموضوع: لا تعتب على فرار الأمل   الأحد نوفمبر 20, 2011 11:26 pm

[center]بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لا تعتب على فرار الأمل
إنسان
وأناسي، مَهْد ولَحد، طفولة وكهولة، قسوة ولُطف، قوة وضَعف، جبروت وخضوع،
عَلِم الخطأ وأراد الخطيئة، دائم البحث؛ يودُّ الكشف والاستكشاف، مهما رأى
أو سَمِع لا تُخرسه الحقيقة، يود أن تكون له بصمته الخاصة، وإن مَلأت جدران
السماء والأرض بصمات مَن سبقوه، إنه الذاكر والنسيّ، الشامخ والذليل، هكذا
كان ظلومًا لنفسه، جهولاً عجولاً، يعمر الأرض ثم يَهدمها، وتحت الثرى
سيكون نسيًا منسيًّا، الرُّوح فيه طليقة لا تموت، يقبضها الموكَّلُ
بقَبْضها، تَصعد لبارئها، تترك جسد الفاجر والتَّقي، مُهمَّتها إحياء
الحياة بأمر ربِّها في جسده البالي البلي، بها كانت حركته وسكونه، إنسان
يَقطن رأسه الفؤاد، ويَسكن صدره القلب والوجدُ، عَجِبت لحاله؛ إمَّا يقين
أو إلحاد، أراه يَهجع كما هَجَعت الصخور في أعماق المحيط؛ عشقًا لدِفء
قِيعانه؛ حتى تخلَّى عنه شعاع الشمس، أثرت معه الغروب، عَجِبت لحاله عندما
اختلَط فيه الحب بالغضب؛ حتى تغيَّر انتقامًا، وامتزجَت الحرية بالسفاهة؛
حتى غابَت عنه الفضيلة كامرأة بغيَّة، تتخفَّى عيون الحياء منها إن غاب
عنها الخجلُ.
حين
ذلك لا تعتب على فرار الأمل، واعْتِب على تيبُّس الرحمة وذَهاب الوفاء
لِمَن أحْبَبت، نسيت عطاءَه، فلا وجَد منك صبرًا ولا رحمة، ولا آثرتَ عليه
ذاتك، فاصْعَد يا شقيًّا عَرْشَ الأنانية، وضَعْ على رأسك الخاوي تاج
الندامة، صِرْتَ مثقلاً بالهموم بيديك، كم رعَّبني هروب المرء من قُدرته
الطبيعيَّة، يَهديه خياله أنه خارقٌ سيَنفذ من الأشياء كما الشعاع، ويُسابق
الريح بسرعة الضوء، وحين ذلك توقَّفتُ أعاتب نفسي، أُذَكِّرها بقول ربي: ﴿
وَسَخَّرَ لَكُمْ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا مِنْهُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ﴾ [الجاثية: 13].
قالت:
نعم، سخَّر الله لنا كلَّ شيء، رزَقنا العقل والفَهم، ونفَذ العلماء من
أقطار السماء خشوا عظمته وقدرته، أدْرَك المؤمن منهم والكافر أن العزَّ كله
لبديع السماوات والأرض وفاطرهما، وما أوتوا من العلم إلاَّ قليلاً؛ فمنهم
من نفَع أهل الأرض، ومنهم مَن أباد مِن سُكَّانها؛ حتى صار إنسان اليوم
حريصًا على نَقْض غَزْله، فمَن أركَن العلم، توخَّى الدين، ومَن آثَر
العلم، تفلَّت عنه، ولن يَستقيم الأمر إلاَّ بالعلم والدين؛ كي تستقيمَ
المقاصد.
للعلم لذَّة كالماء البارد،
إن شَرِبته بعد سنين العطش، تراه يُربي عروق الدماء والشعيرات،؛ فتُسَبِّح
الله وهي ساكنة في الأجسام لا تُدرك صوتها، لكن الكثير بعد ارتوائه
تَكبَّر ونَسِي، فلا يُسقى عَطْشى الحياة إلاَّ بقدح القهر ولَذَّة
التعذيب، يظن أنَّ الحياة بالتدمير نَماء، نحن الأناسي لو أنا أدْرَكنا سبب
الوجود، لعَمِلنا بلا كللٍ، ولطَعِمنا بلا جشعٍ، ولرَضِينا بلا قنوطٍ، فلا
يَعترينا يأس الكفار من أصحاب القبور، ولدَاوَيْنا أسقام الفؤاد وطغوى
القلوب، لكنَّا أرْجَأنا الآخرة، ونَسِينا يوم النشور.
نعم
خُلِقنا لنعبدَ الله، نتوكَّل عليه في كلِّ أمرنا، لكن لا تقل: أخَذتني
العبادة، متواكِلاً تنتظر رزقَ السماء بلا جُهد ولا سعي، لا تقولوا: كنا
مستضعَفين في الأرض، دين الله ورسالاته حثَّ فيه الخالق على العلم
والتعلُّم، وقال: "
اقرأ".
كيف
تَنهض أُمَّة بالعبادة دون علم وعملٍ، أرى من يتعبَّد ولا يعمل متكاسلاً
عن استعمال عقله وعِلمه في عمله، ولن يُقيم بناءً، فما كان ازدهار العالَم
إلا بالتفكُّر، ألا نتحسَّر على علمائنا وما قدَّموه للبشرية، أخَذ الآخر
جذوعَ شجيرات علومنا، طوَّرَ من جديد بذورَها سلاحًا يَنشر رذاذ
التكنولوجيا المُبيد منها والمُفيد، وما كان ازدهار العالم إلاَّ بالتفكُّر
والعلم؛ لنحرصَ على أن نقرنَ الإيمان بالعلم والعمل؛ لتسودَ الرحمة بين
الأناسي، ويعمَّ السلام قولاً وعملاً، يا إنسان الأرض، يقول ربي: ﴿
وَابْتَغِ فِيمَا آتَاكَ اللَّهُ الدَّارَ الْآخِرَةَ وَلَا تَنْسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا ﴾ [القصص: 77].
ربنا آتِنا من لَدُنك رحمة، وعَلِّمنا من لَدُنك علمًا.
دمتم برعاية الرحمن وحفظه
[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حمد السليم
عضو برونزي
عضو برونزي
avatar


عدد المساهمات 672

مُساهمةموضوع: رد: لا تعتب على فرار الأمل   الأربعاء نوفمبر 23, 2011 12:07 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد ابو شمعه
عضو برونزي
عضو برونزي
avatar


ذكر
عدد المساهمات 855

مُساهمةموضوع: رد: لا تعتب على فرار الأمل   الأربعاء نوفمبر 23, 2011 1:17 am

بارك الله فيك = والله يعطيك العافيه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابراهيم اللقمان
عضو فضي
عضو فضي
avatar


ذكر
عدد المساهمات 1254
المزاج فااصله عندي

مُساهمةموضوع: رد: لا تعتب على فرار الأمل   الثلاثاء نوفمبر 29, 2011 7:12 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

_________________










التــــــوقــــيع







[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لا تعتب على فرار الأمل
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ثانوية الحباب بن المنذر :: المنتديات الادبية و الاجتماعية و الترفيهية :: منتدى اسلاميات-
انتقل الى: